14 أكتوبر / متابعات :
بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية، تحيي منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم” اليونسكو” غدا فعالية واسعة تحت شعار “محو الأمية والتنمية المستدامة” .
وقالت المنظمة على موقعها الالكتروني، إن هذا اليوم يهدف إلى ترسيخ فكرة أن القراءة والكتابة هي واحدة من العناصر الأساسية اللازمة لتعزيز التنمية المستدامة. وتشير الأرقام الصادرة عن معهد الإحصاء لليونسكو إلى أن عدد الأميين في العالم يقدرون بنحو 800 مليون أمي، أما في العالم العربي فلا تزال المعدلات مرتفعة حيث ناهز عدد الأميين 70 مليونا بين من بلغوا سن الرشد ثلثاهم من النساء.
وتقدر اليونسكو أن 84 % من سكان العالم اليوم قادرون على القراءة والكتابة، مقابل 76 % في العام 1990.
في حين ذكرت تقارير المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألسكو) أن عدد الأميين في المنطقة العربية في العام 2013 بلغ 97.2 مليون شخص من أصل حوالي 340 مليون نسمة، أي نسبة 27.9 % من مجموع السكان، ودقت المنظمة ناقوس الخطر مشيرة إلى أن الدول العربية لم تحقق تقدمًا حقيقيًا على طريق محو الأمية على مدى السنة الماضية، حيث نسبة النساء من الأميين العرب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و45 عامًا تبلغ 60 %.
وكشف تقرير المنظمة أن أكثر من ستة ملايين طفل في العالم العربي ممن هم في سن الدراسة غير منخرطين في سلك التعليم، كما أن نسبة 20 % من الأطفال الذين يلتحقون بالتعليم الأساسي يتخلفون عنه خلال المرحلة الدراسية الأولى، بل وتبلغ هذه النسبة 30 % في بعض الدول العربية.
وبذلت العديد من الدول العربية جهودًا كبيرة في مجال مكافحة الأمية خلال العقد الماضي، وقدمت تعليمًا قويًا ونوعيًا ومتميزًا؛ مما أدى إلى انخفاض نسبة الأميين من إجمالي عدد سكان الوطن العربي من 73 % العام 1970 إلى 28 % العام الجاري. وأبدت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم مخاوفها من عدم وجود تقدم حقيقي بالنسبة لمحو الأمية في الوطن العربي؛ حيث تشير الإحصاءات إلى أن مجموع عدد الأميين العرب في الفئة العمرية 15 - 45 يبلغ قرابة 67 مليون أمي وأمية منهم قرابة 60 % من الأميات، كما تشير الإحصاءات إلى أن معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى الكبار في الفئة 15 سنة وما فوق يصل إلى 72.1 % وهذا يعني أن قرابة 27.9 % من سكان الوطن العربي أميون، كما يعني أن عدد الأميين في الدول العربية يصل إلى قرابة 97.2 مليون أمي وأمية.
كما يشير تقرير الرصد العالمي للتعليم للجميع لعام 2011 إلى وجود 6.188 مليون طفل وطفلة غير ملتحقين في التعليم في الدول العربية ممن هم في سن الالتحاق بالتعليم، وهذه الأرقام لاشك تشكل واحدًا من أكبر الأخطار التي تعترض التنمية البشرية والاقتصادية والإنسانية في الوطن العربي.