عندما يشعر الرجل أنه لا يستطيع التحكم بحياته، قد يلجأ إلى العنف ليحاول التحكم بحياة شخص آخر، وطبيعي أن يرغب الإنسان في التحكم بحياته الخاصة، أما أن يحاول السيطرة على حياة شخص آخر فخطأ، وخاصة من طريق العنف.
هناك بعض الأسباب التي تدفع بعض الرجال إلى إيذاء زوجاتهم نذكر منها:
( العنف مُجدِ): يتيح العنف أن ينهي بسرعة خلافاً من دون أن يلزمه التحدث عن المشكلة الحقيقة أو إيجاد حل لها.
- قد يجد الرجل العنف مثيراً، وقد يشعره بطاقة هائلة، فيرغب في استعادة هذه المشاعر ثانية.
- إذا استعمل الرجل العنف انتصر وفرض رأيه. وفي المرة القادمة، ترضى ضحيته الاستجابة لكل ما يطلبه لتجنب الأذى. وبهذا يكسب الرجل المزيد من السلطة.
أفكار خاطئة عن الرجولة الحقيقية: إذا اعتقد الرجل أن عليه, ليكون رجلا، التحكم بكل ما تقوم به المرأة، فقد لا يرى مانعاً في أن يؤذيها أو أن يؤدبها.
- يعتقد بعض الرجال أن لهم الحق بالأمور التالية: بزوجة صالحة، بصبيان، باتخاذ كل القرارات في العائلة، لا لشيء إلا لأنهم رجال .
المرأة ملكه الخاص: إذا كانت المرأة قوية، قد يخشى الرجل أن يفقدها أو أن لا تحتاج إليه، ولذلك يتخذ خطوات لجعلها أكثر اعتماداً عليه.
لا يجيد التصرف: إذا كان الرجل قد رأى والده أو آخرين يتصرفون بعنف, فلعله لم يتعلم أسلوب آخر ليتصرف مع الآخرين، وكثيراً ما يكون هو نفسه قد تعرض للضرب من قبل والده وهو طفل.