أصدرت منظمة الصحة العالمية إحصاءً يشير إلى أن عدد المصابين بالاكتئاب وصل مع نهاية عام 2013 إلى 150 مليون شخص، منهم 100 مليون من النساء، وأرجعت الدراسة أسباب إصابتهن بالاكتئاب إلى المعاناة من ضغوط المجتمعات الذكورية.
وتتوقع المنظمة أن يحتل مرض الكآبة المركز الثاني من حيث انتشاره على المستوى العالمي، ليكون في المرتبة الثانية بعد أمراض القلب، وقد أكدت دراسات عدة في مجال الطب النفسي أن المرأة تسبق الرجل في الإصابة بالأمراض النفسية بشكل عام.
وتقول أختصاصية الصحة النفسية "نهال إبراهيم": المرأة بشكل عام أكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية وعلى رأسها الاكتئاب، ويرجع هذا إلى أزمة منتصف العمر التي تصيبها في بداية الأربعين من عمرها، في حين أن الرجل قد لا يصاب بذلك.
وتضيف" نهال": منذ أعوام قمت بأعداد بحث للوقوف على الأسباب التي تجعل المرأة أكثر ترددًا على عيادات الطب النفسي من الرجل، فوجدناها تتلخص في الكبت الذي تعانى منه المرأة في عالمنا العربي، بالإضافة إلى غلبة الفكر الرجولي على قيم المجتمع وثقافته، وذلك يجعل المرأة تعيش في ضغط نفسي مستمر، بالإضافة إلى القهر الدائم الذي يمارسه المجتمع ضد المرأة، سواء كانت مطلقة، أرملة، أو حتى لم يسبق لها الزواج بعد.