أظهرت دراسة وجود رابط بين صحة القلب ونوعية العلاقة مع الجيران، إذ إن الأشخاص الذين لديهم جيران جيدون يواجهون مخاطر أقل في الإصابة بنوبات قلبية.
وجاء في بيان أرفق بنتائج الدراسة التي نشرتها مجلة “جورنال أوف ابيديمولوجي آند كوميونيتي هلث”، “أن يكون لدى الأشخاص جيران جيدون وأن يشعروا بالتواصل مع الآخرين في المجتمع المحلي من شأنه أن يقلص خطر الإصابة بنوبة قلبية”.
وتمثل أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الأول للوفيات حول العالم، إذ إنها تسببت بوفاة 15 مليون شخص سنة 2010، وفق آخر دراسة لـ «غلوبال بوردن أوف ديزيس”.
وركزت بحوث سابقة تناولت موضوع الرابط بين الجيرة والصحة على الآثار السلبية الناجمة عن عوامل مثل كثافة مطاعم الوجبات السريعة ومستويات العنف والضجيج والازدحام المروري وسوء نوعية الهواء وانتشار السرقات وتعاطي المخدرات، بحسب معدي الدراسة.
ولإجراء هذه الدراسة، حلل الباحثون من جامعة ميتشيغن، بيانات عائدة لـ5276 شخصا تفوق أعمارهم 50 من دون سجل لمشاكل قلبية في السابق ممن شاركوا في دراسة متواصلة عن الصحة والتقاعد في الولايات المتحدة.
وأشار فريق الباحثين إلى أن اندماج الأشخاص مع جيرانهم قد يساعد على القيام بأنشطة بدنية مثل المشي، ما يساعد على تفادي أمراض القلب.
وأوضحوا معدو الدراسة إلى أنه “في حال توصلت دراسات مستقبلية إلى النتائج عينها، قد يتم اعتماد مقاربات للصحة العامة مرتبطة بالجيرة تركز على الاندماج الاجتماعي بين الجيران”.