صنعاء / بشير الحزمي:
أطلق صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن، و وزارة الصحة العامة والسكان والجهاز المركزي للإحصاء مؤخرا نتائج المسح الوطني الصحي و الديموغرافي لعام 2013. ويظهر المسح أن اليمن حققت خطوات متقدمة مثيرة للإعجاب في مجالات وفيات الأمهات ، ومعدل الخصوبة الإجمالي ، وانتشار وسائل تنظيم الأسرة والرعاية الصحية قبل الولادة.
وفي بلاغ صحفي حصلت الصحيفة على نسخة منه قالت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن السيدة لينا ك كريستانسين « من المشجع جدا أن نرى العمل الجاد لوزارة الصحة العامة والسكان، جنبا إلى جنب مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والشركاء الآخرين قد آتى ثماره ممثلا بالتقدم المحرز في المؤشرات الرئيسية للصحة الإنجابية. وهذا يدل على تأثير عملنا في مجال الصحة الإنجابية بما في ذلك دعم القابلات المجتمعيات، وخدمات تنظيم الأسرة والرعاية المنقذة للحياة للنساء أثناء الولادة.»
وأشار البلاغ الصحفي لصندوق الامم المتحدة للسكان الى أن المسح جمع بيانات حول الزواج والخصوبة وتفضيلات الخصوبة ومعرفة واستخدام وسائل تنظيم الأسرة ، وممارسات تغذية الأطفال ، وحالة التغذية للنساء والأطفال ووفيات الأمهات والأطفال ، والوعي والاتجاهات فيما يتعلق بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، وختان الإناث ، والناسور الولادي ، والعنف المنزلي والإعاقة ... الخ.
ولفت الى أن وفيات الأمهات في اليمن انخفضت بشكل كبير خلال السنوات الماضية الأخيرة ، فالنساء الحوامل يحصلن على الرعاية الصحية قبل وبعد الولادة. هناك ايضا تحسن في الخدمات المقدمة من مقدمي الخدمه الماهرة. وكشف المسح أن نسبة وفيات الأمهات انخفضت إلى 148 حالة وفاة لكل 100.000 ولادة حية خلال العامين الماضيين مقارنة بـ 365 حالة وفاة لكل 100.000 ولادة في عام 2003.
وذكر بأن الكثير من النساء الآن ،60٪ ممن شملهم المسح ، يتلقين حاليا الرعاية الصحية قبل الولادة من مزودي الخدمة المهرة (طبيب ، ممرضة ، قابلة)، وسجل المسح ارتفاعاً في عدد الولادات التي تتم تحت اشراف الفنيين الصحيين (من 24 ٪ في عام 2006 إلى 30 ٪ في عام 2013 ).
وأوضح الصندوق في بلاغه الصحفي أن المسح أبرز زيادة هائلة في استخدام وسائل تنظيم الأسرة.فنسبة النساء المتزوجات حاليا ، اللاتي يستخدمن وسيلة حديثة لتنظيم الاسرة ، زادت بنسبة 50 ٪ في السنوات السبع الماضية (من 19 ٪ في عام 2006 إلى 29٪ في عام 2013). وسجلت النساء المتزوجات انخفاضاً كبيراً في استخدام وسائل تنظيم الأسرة التقليدية ، حيث انخفض استخدام الطرق التقليدية بمقدار النصف (من 8 ٪ في عام 2006 الى 4 ٪ في عام 2013) ، منوها بأن معدل الخصوبة في اليمن ايضا انخفض بشكل ملحوظ من 6.5 مولود لكل امرأة في الفترة 1995-1997 إلى 4.4 مولود لكل امرأة في عام 2013.

ولفتت السيدة كريستانسين إلى أن صندوق الأمم المتحدة للسكان ساهم من خلال برامجه في اليمن بشكل كبير في تحسين وتوفير وتغطية خدمات الصحة الإنجابية ، وتحسين جودتها ، وخاصة تقديم خدمات الولادة الآمنة للتأكد من وصول المرأة إلى المرفق الصحي المجهز تجهيزا جيدا حيث القابلة المدربة التي من شأنها ان تساعد في توليد الطفل دون تعريض حياة الأم والطفل للخطر».
وجاء في البلاغ الصحفي للصندوق : أنه وعلى الرغم من العديد من المكاسب في المؤشرات الرئيسية ، يظهر المسح أنه لا تزال هناك مخاوف و قضايا صحية في اليمن.فعلى سبيل المثال ، ممارسة ختان الإناث / القطع المعروف بختان الإناث لم يتغير في السنوات الـ 16 الماضية : 20 ٪ في عام 2013 مقارنة مع 20 ٪ في عام 1997.
يوفر المسح مجموعة من البيانات والإحصائيات للمؤشرات الاجتماعية والتي سيتم استخدامها من قبل صانعي السياسات والباحثين والمنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية.
وأشار الصندوق في بلاغه الصحفي الى أن المسح الوطني الصحي والديموغرافي لعام 2013 كان قد أجري من قبل وزارة الصحة العامة والسكان والجهاز المركزي للإحصاء بدعم فني ومالي من صندوق الأمم المتحدة للسكان وشركاء التنمية الآخرين.