عدن/سماح ملهي - تصوير/نجيب القاضي
تتواصل في مديرية خور مكسر عمليات التشجير في مختلف الشوارع والجولات حيث تم غرس العديد من الشتلات في أماكن متفرقة من المواقع الخضراء الى جانب الجزر الوسطية والمثلثات وكذلك كورنيش قحطان الشعبي وحديقة النصر لإعادة فتحها للمواطنين مجددا بعد إغلاق دام لأكثر من عشر سنوات.
وفي كلمة للأخ المهندس /حسين الميسري مدير الحدائق والتشجير في المحافظة قال انهم لازالت العملية في البداية حيث تم رفع المخلفات وتنظيف الحديقة وبدؤوا في زراعة السياج والشجيرات وكذا الزهور الملونة من نوع فنكا روزا،ومستمرون في الأعمال هذه حتى إعادة اللون الأخضر للحديقة ،مشيداً بدور المجلس المحلي للمحافظة والمديرية الذي لعب دورا هاما في توفير التوازن للحفاظ على مواقع التشجير، داعيا جميع المواطنين ومنظمات المجتمع المدني للوقوف معهم للحفاظ على الشجرة والتصدي لعمليات التخريب التي تحدث في كثير من المواقع من جهات غير معروفة وغير مسئولة وقد يكونون أفراداً أو جماعات،وكذا الحفاظ على المسطحات الخضراء وشبكات الري التي تكلف ملايين الريالات جراء تخريبها ،وهذه المواقع هي متنفسات عامة للمواطنين والفائدة عامة للمواطنين لذلك لابد من الحفاظ عليها لمالها من أهمية غير عادية في تحسين المناخ وتلطيف الأجواء ولما لها أيضا من فوائد اقتصادية ومالية كثيرة.
الجدير بالذكر أن أعمال التشجير تجرى على قدم وساق في جميع مديريات محافظة عدن .