لقاء/ محمد فؤاد
تبنت مؤسسة البيئة والقانون التنموية بعدن وفي إطار أنشطتها ومهامها في مجال الحفاظ على البيئة مبادرة شبابية لأعضاء المؤسسة تتمثل في غرس أكثر من 150 شجرة في جولات مديرية التواهي واستمرت عملية التشجير لثلاثة أيام ،إلى جانب طلاء الجدران في الشوارع الرئيسية وحملات نظافة ورسومات جدارية توعوية تتعلق بالحفاظ على النظافة والبيئة.
الهدف من هذه المبادرة هو إظهار مديرية التواهي بأجمل حلة من خلال تزيين الجولات بالغرسات وهي عبارة عن ورود وشجيرات خاصة لمثل هذه الأماكن.
راشدحازب
راشدحازب
جاءت تلك المبادرة بالتنسيق والتعاون مع مدير عام مديرية التواهي الدكتور ياسر محمد علي وصندوق النظافة وتحسين المدينة بمعية المهندس راشد قائد مدير عام الصندوق.
وعلى هامش المبادرة التقت صحيفة (البيئة والمياه) بمنظمي هذه المبادرة فخرجت بالحصيلة التالية:
[c1]منظومة عمل الحملة[/c]
في البدء التقينا بالأخ راشد حازب رئيس مؤسسة البيئة والقانون التنموية بعدن فتحدث قائلاً: أن هذه المبادرة جاءت ضمن منظومة عمل تتضمن حملة تشجير وطلاء وتنظيف لمديرية التواهي باعتبارها المديرية
شذى الصلوي
شذى الصلوي
الوحيدة التي لم تحظ بأنشطة المؤسسة بصورة دائمة منذ عام ونصف، فجاءت الفرصة لتنفيذ أنشطتهم ومهامهم فيها، وأضاف أن التواهي تتميز بطابع معماري خاص يتمثل بصغرها ومناظرها الجميلة ما حفز المؤسسة على العمل في إبراز المديرية في أنشطتها بكافة الجوانب التي تخص أهداف ومهام المؤسسة.
ولفت حازب إلى أن هذه المبادرة جاءت من خلال التخطيط والتنسيق من قبل القائمين عليها ممثلة بالأخت شذى الصلوي مسئولة العلاقات العامة بالمؤسسة بدورها البارز في التنسيق مع مدير عام مديرية التواهي الدكتور ياسر محمد علي وبين صندوق النظافة والمؤسسة .
[c1]تفاعل وحماسة[/c]
وأشار خلال حديثه إلى التفاعل الذي لمسه من خلال تحمس الشباب من أعضاء المؤسسة بانجاز العمل ، وقال أن المبادرة حملت شعار
«قف لا تدمر مدينتك” ، موضحا أن اختيار هذا الشعار جاء ضد الممارسات والظواهر والسلوكيات الغريبة والمرفوضة والتي رافقت الأحداث الأخيرة في البلاد والتي تتمثل في أعمال التخريب والتدمير من قبل بعض ضعاف النفوس ،ومضمون رسالة هذه المبادرة هو دعوة شباب المحافظة لكي يساهموا في الحفاظ على مدينتهم من خلال الحفاظ على المظهر الجمالي المتمثل بالأشجار والزهور والذي يعد منظراً حضارياً ، وقال حازب أن عملية تأهيل وطلاء جدران الشوارع الرئيسية في المديرية تستمر لمدة أسبوع كامل، مضيفا أن المبادرة سوف تحتوي على حملات نظافة واسعة ورسوم كاريكاتيرية توعوية على حيطان الجدران ،وأشار حازب إلى مجموعة من الصعوبات التي قد تواجه عمل ومهام المؤسسة تتمثل بالعادات الدخيلة والضارة على مجتمعنا ورفض الأفكار التقدمية والتطويرية للمحافظة من بعض الأشخاص الذين لا يريدون صلاح هذه المدينة،مؤكدا استمرار المؤسسة رغم تلك الصعوبات في السعي والإصرار لتوصيل رسالتها إلى المجتمع من خلال ازدياد أعضاء المؤسسة ما يدل على وصول الفكرة إلى الجمهور بضرورة الاهتمام بالبيئة بشكل عام.
[c1]تنسيق وتواصل[/c]
وكان لنا لقاء مع الأخت شذى عبد الجبار الصلوي مسئولة العلاقات العامة بمؤسسة البيئة والقانون التنموية حيث أكدت خلال حديثها انه تم التنسيق والتواصل مع قيادة السلطة المحلية بالمديرية و صندوق النظافة بالمحافظة والأستاذ حسين ميسري والتواصل بعدها مع الأخ راشد حازب رئيس المؤسسة لتسهيل المهمة ببدء الحملة من قبل المؤسسة من خلال “التشجير والنظافة وطلاء الجدران» بالمديرية ،وأضافت انه تم البدء بحملة التشجير باعتبارها أكثر توفراً وتوجهوا إلى بستان الكمسري منذ الساعات الأولى من الصباح إلى مثلث رأس مربط بالمديرية ونفذت المبادرة على خير ما يرام رغم بعض الصعوبات البسيطة كالبعد المكاني لأعضاء المؤسسة ما تسبب بتأخير بدء الحملة .