هدى جهلان
هدى جهلان
صنعاء / بشير الحزمي
قالت مديرة الصحة الانجابية بمكتب الصحة العامة والسكان بمحافظة عمران هدى جهلان أن وضع الصحة الانجابية في المحافظة في الوقت الحالي قد تراجع عما كان عليه في السابق قبل عام 2011 نتيجة الاحداث التى مرت بها اليمن وما شهدته محافظة عمران من صراع ما يزال قائماً حتى اليوم .
وأضافت في تصريح خاص لـ(14 أكتوبر) إلى أن خدمات الصحة الانجابية في محافظة عمران ونتيجة للصراع القائم فيها وما يدور فيها من حروب عبثية قد تأثرت بشكل كبير وانعكس اثرها بشكل سلبي على صحة وحياة الامهات والمواليد، موضحة أن النساء والأطفال هم الفئة الاكثر تضررا من حالة الصراع الجاري في المحافظة .
وأشارت الى أن محافظة عمران ومنذ عام 2011 تعاني من غياب انشطة الصحة الانجابية الممولة من قبل المنظمات الدولية المانحة والتى كانت في السابق تنفذ بشكل مستمر وكان لها أثر ايجابي كبير على صحة وحياة المجتمع وخاصة النساء والأطفال .
ولفتت إلى أن هناك 187 مرفقا صحيا في المحافظة تقدم خدمات الصحة الانجابية وأن نحو 500 قابلة مجتمع في مختلف مديريات المحافظة يقمن بدورهن في تقديم خدمات الصحة الانجابية منهن 350 قابلة حاصلات على درجات وظيفية وبقية العدد يقدمن الخدمات وسط المجتمع عبر العيادات الخاصة .
وقالت أن هناك انشطة الطوارئ التوليدية تنفذ في المحافظة بالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان تشمل تجهيزا وتدريبا ، وأن هناك مرفقي طوارئ توليدية شاملة في مستشفى عمران ومستشفى خمر و10 مرافق صحية فيها طوارئ توليد اساسية ، مؤكدة حاجة المحافظة وبشكل كبير الى خدمات الصحة الانجابية وتنظيم الاسرة والى القابلات لتقديم خدمات الصحة الانجابية في الميدان.
وأشارت الى أن مؤشرات الصحة الانجابية وتنظيم الاسرة في المحافظة قد تراجعت عما كانت عليه قبل عام 2011 نتيجة توقف 8 مشاريع كانت تمول من المانحين ، آملة بأن تولي قيادة الوزارة ومكتب الصحة في المحافظة خدمات الصحة الانجابية الاهتمام الكافي والعمل على توظيف قابلات المجتمع غير الموظفات واللاتي يقدر عددهن في المحافظة بأكثر من 250 قابلة مجتمع.
ونوهت بما يقوم به مكتب الصحة من جهود في تدريب وتأهيل القابلات في مجال الرعاية المجتمعية والطوارئ التوليدية، موضحة أن خطة الصحة الانجابية في محافظة عمران تركز على خدمات الطوارئ التوليدية في المستشفيات الريفية ، بناء قدرات القابلات في الميدان ، نشر وسائل تنظيم الاسرة الحديثة ، تفعيل دور المشورة فيما يخص الصحة الانجابية ورفع مستوى الوعى لدى المواطنين عن طريق المتطوعين الميدانيين في المجتمع ومقدمي الخدمات الصحية .
وأشارت بدور اليونيسيف في دعم تنفيذ نشاط ايصالي يقدم حزمة من خدمات الصحة بما فيها الصحة الانجابية ، ودور منظمة رعاية الاطفال التى تقدم خدمات الصحة الانجابية في عشرة مرافق صحية في ثلاث مديريات، مؤكدة الحاجة الى تعزيز مهارات مقدمي الخدمات الصحية في المجتمع فيما يخص رعاية الحوامل وتقديم المشورة .
وقالت إن المشورة تعزز من فرص الاستفادة من خدمات الصحة الانجابية وتنظيم الاسرة وتساهم في رفع الوعي المجتمعي حول هذه الخدمات، داعية إلى تكثيف أنشطة التدريب فيما يخص العنف القائم على اساس النوع الاجتماعي في المناطق المتأثرة من النزاعات .