عمران / 14 أكتوبر:
اختتمت المؤسسة الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان وبتمويل من صندوق الاستجابة الطارئة بالأمم المتحدة OCHAمشروع الاستجابة الطارئة في حالات النزاع لتقديم الخدمات الطبية العلاجية المجانية في مديريات (عمران ، العشه ، القفله ) بمحافظة عمران والذي استمر في الفترة فبراير- مايو 2014 من خلال 4 فرق طبية ثابتة ومتحركة استفاد منه اكثر من 17 ألف شخص اغلبهم من النساء والأطفال الأكثر احتياج والأكثر تأثراً من عمليات النزاع والنزوح .
وأوضحت مديرة المشروع الدكتورة هيفاء هارون أن المشروع احتوى على إجراء التشخيص الأول وصرف الأدوية المجانية للحالات المستفيدة من الخدمات العلاجية الطارئة بالإضافة لتحويل بعض الحالات التي احتاجت لتدخل اكبر لمستشفى خمر الطبي بعمران وذلك من خلال التنسيق مع المستشفى لاستقبال الحالات .
وقالت أنه وعلى مدى فترة تنفيذ المشروع تم الوصول إلى 17 ألف مستفيد من الخدمات الطبية والعلاجية في العيادات الطبية الأربع ورغم الظروف التي تعيشها محافظة عمران إلا أن جهود الفرق الميدانية ورسالة المؤسسة لم تتوقف بل استمرت في تقديم خدماتها بشكل مستمر ليستفيد منها المواطنين في عمران ، العشة ، القفلة.
من جانبه أوضح المدير التنفيذي للمؤسسة الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان المهندس محمد عبد الله صلاح أن المؤسسة تحرص بشكل كبير على التواجد في مناطق النزاع والصراع منطلقة من خبراتها في مشاريع الطوارئ.
وقال أن مشروع الاستجابة الطارئة مثل استجابة للحالات النازحة والمتضررة من الأحداث في عمران والمناطق المجاورة وبالتالي سعت الفرق الطبية في الميدان لتقديم الخدمات العلاجية وصرف الأدوية بشكل مجاني لكل الحالات التي تم الوصول لها والتي قدرت بـ 17 ألفاً مستفيد وبنسبة فاقت توقعات وخطة المشروع المقدرة بـ 12 ألف وهذا يعد نجاح للمؤسسة الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان وللفرق الطبية التي عملت في ظروف صعبة .
معتبرا أن الشعور الإنساني والخدمة المجتمعية كانت الدافع الكبير لنجاح المشروع .
من جهته قال رئيس مؤسسة التراحم الطبية الشريك المحلي المنفذ للمشروع الدكتور علي الرصاص أن الفرق الطبية الميدانية التابعة لمشروع الاستجابة الطارئة الذي تنفذه مؤسسة التراحم الطبية بالشراكة مع المؤسسة الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان بمديريات محافظة عمران قد أنهت عملها بعد ثلاثة أشهر من العمل الجاد في مناطق شهدت أحداثا ساخنة أدت إلى تضرر العديد من أبناء المديريات والعديد من النازحين إليهم من مناطق مجاورة حيث قامت الفرق الطبية سواء المتحركة منها أو الثابتة بتقديم خدماتها العلاجية المجانية والتشخيص الطبي للنازحين في مديريات ( عمران ، العشة ، القفلة ) بمحافظة عمران وذلك لمساعدة النازحين والأسر الفقيرة خصوصاً شريحتي النساء والأطفال دون سن السادسة كون الفئتين الأشد احتياجا بسبب عدم قدرتهم على الوصول للمراكز الطبية والمستشفيات في مراكز المدن نتيجة بعد المسافة والحالة المادية الصعبة التي يعيشها النازحين جراء الصراعات والحروب.

.