من مراسيم تشييع مانديلا
من مراسيم تشييع مانديلا
جوهانسبرج/متابعات:
بدأت في كونو امس الأحد مراسيم تشييع رئيس جنوب إفريقيا السابق نلسون مانديلا في كونو القرية التي أمضى فيها طفولته في جنوب البلاد.
وتجري هذه المراسيم في نهاية أسبوع من الحداد الوطني الذي أعلن بعد وفاة الرجل الذي نجح في إنهاء نظام الفصل العنصري (الأبارتايد) بدون إغراق البلاد في حرب أهلية، الخميس في الخامس من ديسمبر عن 95 عاما.
وسيدفن الرئيس السابق لجنوب إفريقيا في قرية مفيزو التي لا تبعد كثيرا عن كونو التي أمضى فيها أجمل أيام طفولته بالقرب من والده.
وأكدت العائلة عدة مرات أنها تريد أن يدفن دون ضجيج، وأنها لن تسمح بالتقاط أي صور أو تسجيل فيديو.
وستحيط بالدفن شعائر قبائل الكوزا بما في ذلك ذبح ثور، ثم يلقي وجهاء من التيمبو كلمات أمام القبر.
وقال جوغينيانيسو متيرارا الذي ينتمي لـ«التيمبو» إن الجنازة مراسيم معقدة تتطلب الاتصال بالأجداد وإفساح المجال لروح الميت لترتاح.
وبين أبرز الحضور جاء الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس السابق جورج بوش اللذان سافرا إلى جنوب إفريقيا لحضور مراسيم التأبين، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام على رأس وفد أميركي كبير.
كما يتوجه الرئيسان الأسبقان بيل كلينتون وجيمي كارتر إلى جوهانسبرغ في طائرة منفصلة.
ويسافر أيضاً النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير مقرن بن عبدالعزيز لنقل تعازي العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير سلمان بن عبدالعزيز، إلى رئيس جمهورية جنوب إفريقيا جاكوب زوما في وفاة الرئيس الأسبق للجمهورية نيلسون مانديلا.