مدريد /متابعات :
قررت إحدى محاكم العاصمة الإسبانية مدريد يوم امس الأربعاء إقامة مباريات دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم للأسبوع المقبل في موعده، ليحول بذلك بين أندية المسابقة وبين ما هددت به من إضراب.
وأصدرت القاضية المدنية بوريفيكاسيون بويول يوم امس الأربعاء حكمها بعد يوم من استماعها لشكوى رابطة الدوري المحلي، وكذلك ردود أندية الدرجة الأولى الستة المعارضة لقرار الإضراب.
وجاء حكم بويول ليمثل انتكاسة لرابطة الدوري المحلي في إسبانيا حيث أن غالبية أعضاء الرابطة كانوا يريدون تنفيذ الإضراب، أو الإيقاف كوسيلة للضغط على الحكومة الإسبانية لإلغاء قانون 1997 الذي ينص على نقل مباراة واحدة أسبوعيا من مباريات الدرجة الأولى مجانا على إحدى القنوات التليفزيونية المفتوحة.
وتسعى رابطة الدوري الإسباني إلى إلغاء نقل هذه المباراة المجانية على أن يتم نقل جميع المباريات مقابل مبالغ مالية من أجل زيادة دخل الأندية من النقل التليفزيوني لمبارياتهم.
وتعتبر مسابقة الدوري الإسباني هي بطولة الدوري الكبيرة الوحيدة في أوروبا التي يتم نقل بعض مبارياتها تليفزيونيا بالمجان.
ولم تفصح حكومة رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو صراحة عما إذا كانت تنوي إلغاء العمل بقانون 1997 . غير أن وزير الرياضة جيمي ليسافيتسكي كان معارضا لقرار الإيقاف وكذلك الحال بالنسبة لأندية الدرجة الأولى المحلية اشبيلية وفياريال وسرقسطة وإسبانيول وأتلتيك بلباو وريال سوسيداد.
وبالحكم الصادر يوم امس الأربعاء، يختتم الموسم الحالي من مسابقة الدوري الإسباني منافساته في الموعد المحدد سلفا، وهو 22 مايو المقبل.