دمشق /14 أكتوبر/ رويترز:
جدد الرئيس السوري بشار الأسد التزامه بتطبيق الإصلاحات في سوريا لكنه اختتم كلمته امام البرلمان يوم أمس الاربعاء دون الاعلان عن رفع حالة الطوارئ بعد اسبوعين من الاحتجاجات التي شكلت اخطر تحد لحكمه منذ 11 عاما.
وكلمة الاسد أمام البرلمان هي اول تعليق له على اسبوعين من الاحتجاجات التي تفجرت في جنوب سوريا وامتدت الى مناطق اخرى في البلاد والتي تشكل اكبر تحد للنظام السياسي الذي يرأسه منذ عام 2000 .
وأشاد الاسد ببلدة درعا في جنوب سوريا التي كانت على مدى الاسبوعين الماضيين مسرحا لاحتجاجات ادت الى سقوط اكثر من 60 قتيلا.
وقال الاسد في كلمة امام البرلمان يوم أمس الأربعاء: اهل درعا هم اهل الوطنية السابقة والعروبة الاصيلة والشهامة وهم سيقومون بتطويق القلة القليلة التي ارادت الفوضى وتخريب الوحدة الوطنية.
وأضاف :الدماء التي نزفت هي دماء سوريا وكلنا معنيون بها لانها دماؤنا والضحايا هم اخوتنا واهلهم هم اهلنا ومن الضروري ان نبحث عن الاسباب والمسببين ونحقق ونحاسب فاذا كان الجرح قد نزف فليكن ذلك من اجل وحدة ابناء الوطن وليس من اجل تفريقهم... ولنعمل بأقصى سرعة على رأب الجرح.
ومضى يقول : اهل درعا لا يحملون اية مسؤولية في ما حصل ولكنهم يحملون معنا المسؤولية في وأد الفتنة. وفرضت حالة الطوارئ على البلاد عام 1963 حين تولى حزب البعث السلطة في انقلاب ويجري العمل بقوانين الطوارئ للقضاء على المعارضة السياسية وتبرير الاعتقالات التعسفية واطلاق يد الاجهزة الامنية القمعية في البلاد التي يقطنها 22 مليون نسمة.
وقال نستطيع ان نؤجل بيانا يصدره حزبا نؤجله اشهر او سنوات ولكن لا نستطيع ان نؤجل طعاما يريد ان يأكله طفلا في الصباح. نستطيع ان نؤجل معاناة قد يسببها قانون الطوارىء او غيرها من القوانين او الاجراءات الادارية التي يعاني منها المواطن ولكن لا نستطيع ان نؤجل معاناة طفل لا يستطيع ان يعالجه والده لانه لا يمتلك الاموال... كانت القضية قضية اولويات.
وأكد الاسد تأييده الاصلاح لكنه لم يقدم اي التزامات جديدة حيال ذلك وقال البقاء بدون اصلاح هو مدمر للبلد. التحدي الاساسي اي اصلاح نريد؟
وجاء خطاب الاسد بعد يوم من تجمع عشرات الالاف من السوريين تأييدا للرئيس وبعد يوم ايضا من استقالة الحكومة.
وفي الاسبوع الماضي تعهد الاسد بدراسة انهاء حالة الطواريء وبحث صياغة قوانين متعلقة بمنح مزيد من الحريات السياسية والاعلامية ورفع مستوى المعيشة وكلها تنازلات محتملة لمحتجين رددوا نداءات هي صدى للانتفاضات التي اسقطت الزعيمين المصري والتونسي المخضرمين وشجعت المعارضة الليبية المسلحة على قتال الزعيم الليبي معمر القذافي.
وقال ان التحولات الكبرى التي تحصل في منطقتنا منذ اشهر هي تحولات كبرى وهامة وستترك تداعياتها على كل المنطقة من دون استثناء ربما الدول العربية وربما ابعد من ذلك وهذا الشيء يعني سوريا من ضمن هذه الدول.
ان سوريا ليست بلدا منعزلا عما يحصل في العالم العربي ونحن بلد جزء من هذه المنطقة.. نتفاعل نؤثر ونتأثر ولكن بنفس الوقت نحن لسنا نسخة من الدول الاخرى ولا توجد دولة تشبه الاخرى لكن نحن في سوريا لدينا خصائص ربما تكون مختلفة أكثر في الوضع الداخلي وفي الوضع الخارجي.
ومضى يقول ان سوريا اليوم تتعرض لمؤامرة كبيرة خيوطها تمتد من دول بعيدة ودول قريبة ولها بعض الخيوط داخل الوطن تعتمد هذه المؤامرة في توقيتها لا في شكلها على مايحصل في الدول العربية.