صعدة / متابعات
صرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية بأن العناصر الإرهابية التي اشعلت الفتنة في بعض مناطق صعدة وبعد شعورها بالهزيمة وتضييق الخناق عليها من قبل أفراد القوات المسلحة والأمن والمواطنين الشرفاء من أبناء محافظة صعدة قامت يوم الأحد وفي عمل اجرامي جبان وغادر بوضع عبوه متفجرة داخل كرتون وتركها في ساحة يرتادها الاطفال للعب بمنطقة السائلة بصنعاء .. حيث انفجرت العبوة عندما كان الاطفال يتواجدون بالقرب منها وادى هذا الحادث إلى مقتل الطفل ايوب على ثابت ابو شعره وإصابة الطفل حسين على لاهب بإصابة خطرة .
وقال المصدر ان التحقيقات تجري حالياً لمعرفة المزيد من ملابسات هذا الحادث وان وزارة الداخلية وهي تستنكر مثل هذا العمل الارهابي الجبان فإنها تؤكد بأن الجناة المجرمين لن يفلتوا من العقاب وسيتم تعقبهم وتقديمهم للعدالة..
وذكر المصدر بأن الأجهزة الأمنية ستكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن والمواطنين في اليمن ..
ودعا المصدر الأخوة المواطنين إلى سرعة الابلاغ عن أي شئ يشتبه فيه ولما فيه خدمة الأمن والسكينة العامة في المجتمع وتحقيق مصلحة الجميع، موضحاً بأن تلك العناصر الإرهابية الإجرامية قد سبق لها ان قامت وفي عام 2005م وعند شعورها بالهزيمة بأعمال إرهابية مماثلة استهدفت المواطنين الأبرياء وقد تم ضبط الجناة في حينه وإحالتهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع.