عدن / ذكرى جوهر / أمل حزام - تصوير / علي الدرب:
احتفلت اليمن امس مع سائر دول العالم باليوم العالمي للايدز تحت شعار (يداً بيد من أجل يمن خال من الايدز) التي نظمها مكتب منظمة “اليونسيف” بعدن بالتنسيق مع مكتب الصحة والسكان وجمعية المرأة للتنمية المستديمة ومركز الطفولة ومركز الخدمات الاجتماعية الشاملة .
وفي الحفل القيت عدد من الكلمات من قبل الإخوة احمد احمد الضلاعي الوكيل المساعد لمحافظة عدن والدكتور الخضر ناصر لصور مدير مكتب الصحة والسكان بعدن والدكتور عبدالله النهاري مدير مكتب التربية والتعليم بعدن وممثل منظمة اليونسيف بعدن اكدت جميعها اهمية مكافحة هذا المرض وضرورة توعية المجتمع بخطورته .. مشيرا الى ان هذا المرض يعتبر مرض العصر والوقاية منه مهمة جدا وضرورية.
وأوضحت اهمية الوقاية من مرض الايدز من خلال التربية والتوعية الجيدتين والكشف المبكر عن عدوى المرض بالاضافة الى اسهام منظمات المجتمع المدني في عملية التوعية للحد منه.
وفي الحفل تم تكريم عدد من القيادات النسوية المشاركات في عملية التوعية.
وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي للايدز بدأت امس بعدن الدورة التدريبية الخاصة بتدريب المدربين التي نظمتها جمعية المرأة للتنمية المستدامة بدعم من منظمة التعاون الدولي للتنمية(برجرسيو).
وسيتلقى 23 مشاركا ومشاركة من مختلف القطاعات من صندوق الرعاية الاجتماعية وسائقي الشاحنات والعسكريين ومن مؤسسات المجتمع المدني وصيادين من فقم وعمران على مدى ثلاثة ايام موضوعات تتعلق بالتقدير المعرفي لـ (H.I.V )الايدز وطرق انتقاله وكيفية انتقال الفيروس من الام الى الطفل والفترة النافذة وفحوصات الايدز وكذا معرفة آخر الاحصائيات في اليمن والعاللم وتطوره حول الجهاز المناعي والانواع المختلفة والامراض الانتهازية والعلاج ضد فيروس (H.I.V )والتقنية الغذائية لمضاعفات الايدز والعلاج العشبي والعلاج الغذائي وقواعد العلاج المنزلي.
كما سيتلقى المشاركون ايضا معارف حول التمييز ووصمة العار والجنس وحقوق الانسان ومعرفة النساء والرجال الاكثر عرضة للاصابة والامراض المنقولة جنسيا واستراتيجية الوقاية (A.b.c) والخريطة الخدمية والنظام المرجعي ومهارات التوصيل.
واوضحت الاخت هدى محمود محفوظ رئيسة جمعية المرأة للتنمية المستدامة لـ (14 أكتوبر) ان هذه الدورة هي الاخيرة ضمن برنامج الخطة الزمنية الموضوع لعام 2007م بين جمعية المرأة للتنمية المستدامة ومنظمة التعاون الدولي للتنمية (برجرسيو).
واكدت أن العام القادم سيشهد عقد لقاءات تنشيطية للمدربين بهدف التواصل معهم ومعرفة مدى تطبيقهم للمعارف التي تلقوها خلال العام الماضي.
كما بدأت أمس في فندق ميركيور بعدن اعمال ورشة حول حوار مفتوح للتحديات والصعوبات لمواجهة مرض الايدز في اليمن نظمها مكتب المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين مع وزارة الصحة العامة والسكان البرنامج الوطني لمكافحة الايدز وتناقش الورشة التي يشارك فيها عدد من الجهات ذات العلاقة وممثلون عن وزارة الداخلية والامن وممثلو البرنامج الوطني لمكافحة الايدز وبعض المنظمات المدنية والانسانية المحلية والدولية الصعوبات والتحديات التي تواجه مرض الايدز من اللاجئين والمواطنين.
وفي افتتاح الورشة القت السيدة يوليا خوري ممثلة قسم الحماية في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومسؤولة عملية نشر التوعية والتثقيف لمرضى الايدز كلمة عبرت فيها عن تقديرها للتعاون الكبير من قبل وزارة الصحة والسكان لتوفير الفرصة للالتقاء مع الجهات ذات العلاقة لمناقشة التجارب والمشاكل المختلفة وفتح باب الحوار لايجاد الحلول المناسبة لمعالجة الصعوبات التي تعترض مرضى الايدز .
خلال الورشة قدمت عدد من اوراق العمل تضمنت احصائيات عالمية واقليمية ومحلية ومذكرة تفاهم بين وزارة الصحة والسكان والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومسؤولة الهيئة العليا تجاه اللاجئين والمواطنين بشكل عام وبدون تمييز.
كما تطرق اللقاء الى انتشار المرض والتعامل مع مرضى الايدز بما يكفل حقوق المرضى.
حضر الاجتماع الأخ عبدالوهاب قحطان علوي مسؤول تنسيق المتابعة في برنامج الايدز في صنعاء والدكتور نبيل صالح عبدالرب منسق برنامج مكافحة الايدز والامراض المنقولة جنسيا في محافظة عدن.