صنعاء / سبأ:
أكد الاخ عبدربه منصور هادي ، نائب رئيس الجمهورية ، أن الشعب اليمني مؤمن ايمانا مطلقا بنظامه الجمهوري ووحدته المباركة ونهجه الديمقراطي وأن من يحاول تجاوز هذه الثوابت الوطنية ستواجهه صخرة القوات المسلحة والامن الموحدة ومعها شعبنا اليمني الذي ناضل وضحى من اجل هذه الثوابت الوطنية.
جاء ذلك في الكلمة التي القاها الاخ نائب رئيس الجمهورية في حفل تخرج عدد من الدفع من المدارس والمعاهد العسكرية والأمنية الذي اقيم أمس بساحة مدارس الحرس الجمهوري احتفاء بالعيد الـ 40 للاستقلال الـ30 من نوفمبر المجيد ، حيث هنأ الجميع ناقلا اليهم ومن خلالهم لجميع ابناء القوات المسلحة والامن تهاني وتبريكات فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ، القائد الأعلى للقوات المسلحة.
واكد الاخ نائب الرئيس ، ان الاحتفال بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 اكتوبر والـ30 من نوفمبر تعد محطات نتذكر فيها أدوار شهداء الوطن الذين ضحوا بدمائهم الزكية الطاهرة من اجل تحرر الوطن والانعتاق من الحكم الامامي الرجعي المتخلف والاستعمار البغيض وبناء النظام الجمهوري الديمقراطي الذي ينعم به شعبنا اليمني الأبي اليوم على طول وعرض الساحة اليمنية ، وقال: " ان شعبنا اليمني قد تعرض خلال السنوات الماضية وخاصة زمن التشطير الى مآسي سواء كانت في شمال الوطن أو جنوبه وكان اليمن ضحية لفترة الحرب الباردة وأضاع الكثير من الوقت والدماء والإمكانات نتيجة لذلك ولكن بعد الـ22 من مايو 1990 م وبعد ان أعيد تحقيق وحدته المباركة واغلاق ملفات الماضي البغيض توجه شعبنا لإعادة بناء الوطن وخاصة البنية التحتية واهمها الطرق والتربية والتعليم والصحة والمياه والكهرباء والاتصالات وغيرها وكذا بناء الانسان اليمني وهو الاهم.
واوضح الأخ نائب الرئيس ان ما يجري اليوم في بعض المحافظات من حراك سياسي إنما يتم في اطار النهج الديمقراطي الذي اخترناه ، وقال :" ولكن نتمنى من الاخوة في الاحزاب والمنظمات والجمعيات ان لا يستغلوا هذا الحراك للعبث بمسيرة الديمقراطية والدخول في المحظور كون ذلك يتناقض مع الدستور والقوانين النافذة وفي نفس الوقت لا يوصل إلى شيء بقدرما يضر بعملية التنمية ويعيق الاستثمار ويزعزع أمن الوطن واستقراره" ،وأضاف :"وعلى الذين لم يستفيدوا من التاريخ وهم عدد قليل ان يعيدوا النظر في مواقفهم قبل فوات الأوان لأن للصبر حدوداً ".
ودعا الأخ نائب رئيس الجمهورية الاخوة في احزاب اللقاء المشترك إلى العودة للحوار مع المؤتمر الشعبي العام بغرض الخروج برؤى تتفق والمصالح العليا للوطن، وتفادي أية مشاكل قد تعرقل عملية التنمية الشاملة في الوطن ، مشيرا إلى ما يبديه فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح ، من حرص على الحوار من خلال دعواته المتكررة والتي كان آخرها في خطابه بمناسبة العيد الاربعين للاستقلال المجيد ، حيث كرر الدعوة إلى الحوار بهدف الوصول إلى النتائج التي يستفيد منها شعبنا اليمني وبما يجنبه مآسي الماضي فضلا عن تأكيده أن الوطن يتسع للجميع.
كما ألقى اللواء الركن على سعيد عبيد ، نائب رئيس هيئة الاركان لشئون التدريب والمنشآت التعليمية كلمة وزارة الدفاع هنأ في مستهلها الخريجين في هذه الدفع ، متمنيا للجميع التوفيق والنجاح في اداء المهام الوطنية النبيلة المناطة بأبطال القوات المسلحة والأمن المرابطين في مواقع الشرف والبطولة والفداء والذين يذودون عن حياض الوطن ومكتسباته والعيون الساهرة على أمن الوطن واستقراره .
وأكد أن تخرج هذه الكوادر يشكل رافدا جديدا للقوات المسلحة والأمن بالكوادر الكفوءة والمتسلحة بالزاد المعرفي والعلمي التخصصي وهو ما يندرج في اطار فلسفة البناء والتأهيل الذي تشهده مختلف صفوف القوات المسلحة.
وتطرق نائب رئيس هيئة الاركان إلى الآفاق المستقبلية لتعزيز مسيرة النهوض الشامل للوطن في مختلف المجالات ، مشيرا بهذا الصدد إلى الأهداف التي تنشدها مبادرة فخامة الأخ رئيس الجمهورية الخاصة بالتعديلات الدستورية وكذا جهود فخامته التي شكلت الرد المنطقي والموضوعي على القوى المريضة والمزايدة والمحبطة التي لا يروق لها ان ترى الوطن قويا وشعبه متماسكا واقتصاده مزدهرا ومتطورا ، معبرا عن الشكر والتقدير لقيادات المعاهد والمدارس العسكرية والأمنية على ما بذلته من جهود طيبة لتأهيل هذه الكوكبة من الدماء الجديدة الشابة المتشربة بالمعارف والعلوم العسكرية الحديثة.
والقيت في الحفل كلمة عن الخريجين استعرضت ما حصل عليه افراد هذه الدفع من تأهيل علمي، معبرة عن الابتهاج العظيم لتزامن هذا التخرج مع أعياد الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر ونوفمبر، موجهة عظيم الشكر والتقدير للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح ، رئيس الجمهورية ، القائد الأعلى للقوات المسلحة على اهتمامه المتواصل بمؤسسة القوات المسلحة والامن ودعم جهود تحديثها وتطويرها ، كما القيت قصيدة شعرية معبرة نالت التقدير والاستحسان .
وفي ختام حفل التخرج قدم أفراد الدفع المتخرجة عرضاً عسكرياً متميزاً عكس ما تلقوه من مهارات وقدرات عالية في اطار التدريب والتأهيل المستمر لوحدات القوات المسلحة والامن ، كما تم إعلان النتائج العامة للدفع المتخرجة حيث قام الأخ عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية ومعه الاخوان وزير الدفاع ورئيس هيئة الاركان العامة بتوزيع الجوائز التقديرية لأوائل الدفع المتخرجة .
حضر الاحتفال الاخوة: الدكتور رشاد العليمي ، نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ، اللواء الركن محمد ناصر احمد ، وزير الدفاع ، الدكتور يحيى الشعيبي ، وزير الدولة ، أمين العاصمة وعدد من الوزراء واعضاء مجلسي النواب والشورى ، واللواء الركن احمد علي الأشول ، رئيس هيئة الاركان العامة ونواب رئيس الاركان والعقيد احمد علي عبدالله صالح ، قائد الحرس الجمهوري قائد القوات الخاصة وعدد من مدراء دوائر وزارة الدفاع وكبار ضباط القوات المسلحة والامن.