قضايا و آراء قائمة الكتاب | المزيد من الكتابات
أخر الأخبار  
 
إختيارات القراء  
 
 
فلنلتقِ معاً ..!!
للكاتب : عصام المطري | 09 / سبتمبر / 2014

بناء الدولة المدنية الاتحادية الديمقراطية عمل يستوجب الاتفاق، ويستدعي الالتقاء على أسس البناء وثوابت الإعمار ، ليتمخض عن ذلك الاتفاق وذلكم الالتقاء منظومة متكاملة من المحفزات لقطاع واسع من المكونات السياسية والاجتماعية والثقافية كي تدلي بدلوها في معمعة البناء والإعمار الوطني الشامل وتقدم رؤاها وتصوراتها وبرامجها النظرية والعملية عن ذلكم البناء وهذا الإعمار - هذا فضلاً عن رسم معالم في الطريق لمحددات الفعل الوطني من أجل تجاوز راهن الحال الوطني وجميع ذلك لن يـتأتى إلا من خلال نوايا حسنة مشحونة بعزائم فولاذية تقهر المستحيل ولا تعرف كللاً أو مللاً على درب الإصلاح والتنمية والبناء والإعمار الوطني.

ولأن راهن الحال اليمني لا يسر عدواً ولا يفرح صديقاً جراء تدهور الأوضاع العامة في البلاد واهتراء شبكة التواصل وتباين وجهات النظر والأقوال والأفعال إزاء ما يعتمل في الساحة الوطنية، كان لزاماً على شتى المكونات والمجاميع السياسية والاجتماعية والثقافية استشعار حجم المسؤولية التي تستدعي تغليبا للمصلحة الوطنية العليا للبلاد دون عداها من المصالح والمكاسب الفئوية والجماعية وعدم استغلال الأحداث وتوظيفها في الكسب السياسي الرخيص الذي يعد مقدمة للآفات العديدة والهموم المفجعة .

على أنه من المستحسن أن نجتمع على الوطن وأن نختلف فيه ، رافعين شعاراً عمليا مفاده لكل حزبه والوطن للجميع، حيث يجب أن نعلم أن غياب الثقة فيما بين المكونات والمجاميع والتنظيمات السياسية والحزبية ، وتفشي فحش التآمر على بعضها إنما هو خيانة عظمى للوطن إن لم تكن خيانة لله سبحانه تعالى الذي يدعونا في كتابه العزيز إلى التآلف ونبذ الفرقة والاعتصام بحبله المتين.

ويداعب قلبي المرهف التواق لحياة الأمن والاستقرار والرخاء الاقتصادي شعور وثاب يبلور حقيقة هامة وحساسة تنزوي تحت جدران الوعي والفضيلة حيث تؤكد أن منابع وآبار الأزمات الخانقة والاحتقانات الشديدة ، والإرباك السياسي والاجتماعي والعلة الاقتصادية والفكرية والثقافية مردها جميعاً إلى حزمة الأخطاء التي ترتكبها بعض التيارات والمكونات والمجاميع السياسية والحزبية سواءً كانت في السلطة أم كانت في المعارضة ذلكم أن أزماتنا السياسية والأخلاقية والاقتصادية التي نعيشها حالياً هي عبارة عن تراكمات مسبقة لنظام الحكم السياسي السابق بكل أخطائه وللمعارضة نوعاً وحجماً لينبري شعبنا اليمني العظيم إلى سداد فاتورة باهظة من قوت يومه ، وإشراقة حياته ، وألم جوانحه .

. فلنخلص إلى حقيقة دامغة تؤكد على المسؤولية الجماعية المشتركة بين السلطة والمعارضة ، فالمعارضة هي سلطة الظل والسلطة هي السلطة الفاعلة حقيقة إذاً يجب أن تلتقي مكونات الشعب اليمني العظيم معاً وتقدم حلولا ناجعة لمختلف الأسقام السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية والعسكرية وبالذات راهن الحال اليمني بحيث تكون تلك الحلول مقبولة ومعقولة وقابلة للتحقيق.

فيلس هنالك منتصر أو مغلوب ، فالشعب حقيقة هو المنتصر وأعداء الوطن الذين أرادوا دفعه إلى أتون حرب أهلية ضارية هم المغلوبون.

 
 
HyperLink وسام الثورة
 
HyperLink
 
HyperLink الصفحة الرئيسية
 
HyperLink الملحقات الرئيسية  
 
Object reference not set to an instance of an object.
HyperLink BBC  
 
HyperLink نسخـة Acrobat  
 
HyperLink كاريكاتير العدد
 
المعذرة ... حدث خطا مفاجى عند محاولة عرض حالة الطقس , حاول مره أخرى
HyperLink  

حالة الطقس :



 
HyperLink روابط خارجية

 
الرئيسية لمراسلتنا عناويننا الإعلانات البريد الألكتروني
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة 14 أكتوبر للصحافة و الطباعة و النشر
تصميم و إستضافة MakeSolution