قضايا و آراء قائمة الكتاب | المزيد من الكتابات
أخر الأخبار  
 
إختيارات القراء  
 
 
صنعاء المدينة إلى أين؟!!
للكاتب : سالم الفراص | 21 / أغسطس / 2014

وجدت نفسها صنعاء، كي تواصل الاحتفاظ بموقعها ومكانتها ودورها كمدينة تقبل بالآخر والتعايش معه، وكمركز للحكم يسن القوانين والأنظمة ويعمل على فرضها والالتزام بها في تسيير مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والثقافية والتجارية، مجبرة على الدخول في أتون صراع مرير ومبكر مع القبيلة والمشيخات التي تخضع لأعراف وتقاليد تضعها في النقيض والضد من كل ذلك كونها أعرافاً وتقاليد لا تؤمن ولا تقر بتماهي الانسان والأرض وانصهارهما في بوتقة مجتمعية متساوية في الواجبات والحقوق، وفي اتباع نهج يحترم المهن ولا ينتقص منها ولا يتخذها عنواناً للتفاضل والتمييز محقراً منها ومسفلاً مكانتها، امام حمل السلاح والغزو والنهب والتقطع والقتل كاسلوب أمثل للعيش والبقاء والرجولة والتقدير والاحترام وهي ثقافة وتربية حرصت المشيخات على ترسيخها والسهر على بقائها وتوسعها في الكيانات القبلية التي كانت وما زالت وقود الالتزام بهذه الثقافة وتمثلها والسد المنيع للحؤول دون الخروج منها ومفارقتها والذهاب إلى غيرها واتخاذها موقع المتربص والمتعقب لصنعاء لا كعاصمة للحكم وانما لانها مدينة قابلة لحمل ثقافات وتقاليد ومظاهر وسلوكات مغايرة، وهو ما جعل صنعاء المدينة تحديداً هي الهدف من وراء تحين الفرص للانقضاض عليها وعقد تحالفات ضدها واستمراء استباحتها ونهب أموالها وبث الرعب والخوف فيها.

وربما تمكنت صنعاء المدينة في مراحل مختلفة من مراحل وجودها ان تواصل التمسك بثقافتها ومنطقها كمدينة وان تستند عليها في مقاومة ورفض مظاهر وثقافة الهمجية والتسلط والوحشية والابتزاز ومظاهر الفوضى والتسلح ومنطق القوة والسيطرة والاستبداد.

وقد أدى اتخاذها كمركز للحكم منذ فجر الخلافة الإسلامية الأموية والعباسية والفاطمية والامامية والعثمانية وحتى الجمهورية إلى خوض مواجهات متعددة حافلة بالمآسي والآلام والتضحيات، والتي استطاعت في معظم تلك المواجهات الخروج لتستعيد من جديد عافيتها كمدينة قادرة على البقاء والاستمرار والتنوع، وخصوصاً تلك المواجهات والمخاطر القادمة إليها من عواصم الحكم الإسلامي في الشام ومصر واسطنبول.

إلا ان المخاطر الأشد وطأة ومعاناة عليها كمدينة والتي لازمتها ومازالت تلازمها إلى اليوم هي الكيانات المشيخية القبلية المحيطة بها، والتي لم يقتصر دورها على معاداتها كمدينة وإنما كقوى أهلتها طبيعة تشكلها لأن تكون حاضرة لعقد تحالفات مع ولصالح أي قوى خارجية أو داخلية للكر عليها واستباحتها والتطفل عليها دون أن يعنيها من سيحكم وكيف بقدر ما يعنيهم ما سيجنونه من مكاسب وأولها وفي مقدمتها اطلاق ايديهم على مناطقهم ورعاياهم وعدم التدخل في شؤونهم، وهو الأمر الذي ابقى هذه القوى القبلية المتحصنة بالعزل والتوحد لتكون المصدر الدائم والمستمر لا لتهديد وجود صنعاء كمدينة أولاً وكمركز أو عاصمة للحكم ثانياً، إنما كدولة ووطن وشعب يتجاوز وجودها ومناطق تمركزها.

ولن يتقلص خطرها هذا إلا بوجود دولة قادرة على أن تفرض سيطرتها على كامل مناطق الدولة وان تلتزم بفرض القوانين والأنظمة عليها دون تمييز وان تبدأ أولاً وقبل كل شيء بمنع اقتناء وحمل السلاح تحت أي حجة أو مبرر، وان توصل الخدمات الأمنية والاقتصادية والخدمية والتعليمية إلى كل منطقة وقرية وتجمع فيها.

وبدون ذلك فان ما شهدته صنعاء من تعد وتهديد واستلاب طوال حقب التاريخ الماضية وما تشهده اليوم تحديداً سوف تشهده غداً ايضاً وعلى نحو يصعب وصفه أو تخيله.

 
 
HyperLink وسام الثورة
 
HyperLink
 
HyperLink الصفحة الرئيسية
 
HyperLink الملحقات الرئيسية  
 
Object reference not set to an instance of an object.
HyperLink BBC  
 
HyperLink نسخـة Acrobat  
 
HyperLink كاريكاتير العدد
 
المعذرة ... حدث خطا مفاجى عند محاولة عرض حالة الطقس , حاول مره أخرى
HyperLink  

حالة الطقس :



 
HyperLink روابط خارجية

 
الرئيسية لمراسلتنا عناويننا الإعلانات البريد الألكتروني
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة 14 أكتوبر للصحافة و الطباعة و النشر
تصميم و إستضافة MakeSolution