قضايا و آراء قائمة الكتاب | المزيد من الكتابات
أخر الأخبار  
 
إختيارات القراء  
 
 
لا أمل من مستشفى الأمل !!!
للكاتب : سالم الفراص | 18 / يوليه / 2014

بعد أن أظهرت قناة (السعيدة) الفضائية إصراراً عجيباً غير محمود ومبالغاً فيه لا ينسجم ولا يتوافق مع ما اكتسبته من سمعة طيبة وأداء مميز جعلها أو كاد أن يجعلها تكون الأفضل من بين مختلف القنوات الفضائية اليمنية الحكومية والحزبية والأهلية. وذلك حين أبت إلا أن تغض بصرها وتصم آذانها عن كل ما كتب ونشر وأثير حول (المشروع الخيري) المسمى بمستشفى الأمل لمعالجة ورعاية المصابين بالأورام السرطانية المزمع والجاري إقامته في عدن الصغرى (البريقة) وبمحاذاة منشأة مصافي عدن .

ففى الوقت الذي مازلنا فيه نقر ونؤكد على نبل وجود مثل هذه الفكرة وسخاء وعظمة وحيوية ترجمتها إلى واقع داخل مجتمعنا الذي كان ولم يزل يعيش أوضاعاً صحية وطبية غاية في التخلف والرداءة والتردي . يدعمه ويعمق من بشاعته صور النهب والسلخ والابتزاز الذي تجتهد في تكريس وتوسيع رقعته المستشفيات والعيادات الخاصة. إلا أننا وبدلاً من أن تمنحنا تلك الفكرة السعادة والغبطة والاطمئنان والأمل. وجدنا أنفسنا نغرق في مزيد من اليأس وخيبة الأمل والرعب والخوف والفجيعة بسبب غموض وجهل وغرور وتغافل من يتصدرون تبني وتنفيذ مثل هذه الفكرة النبيلة والمشاريع الإنسانية الخيرية الهامة. وممن ليس فقط لا يفتقرون وحسب لأدنى معرفة أو دراية أو إحاطة بما يتبنونها أو يقومون بها من مشاريع ، وإنما يفتقرون أيضاً إلى سعة الصدر والاستفادة من الآخرين معتبرين أنفسهم بداية ومنتهى كل شيء فيقعون في المجدور ويصرون عليه ويسيرون به إلى نهايته المحتومة. كمشروع مستشفى الأمل لمعالجة الأورام السرطانية. الذي ما أن عرفنا به وبمكان إقامته حتى شرعنا نصرخ ونشير وننشر ونفيد بأن الموقع الذي اختير لإقامة المشروع فيه بجوار ومحيط مصفاة عدن لن يجعله مستشفى لمعالجة ورعاية المصابين بالأورام السرطانية وإنما مستشفى لنشر وتدجين وجذب الأمراض السرطانية ، كما لم نكل من مخاطبة شخص صاحبنا ( الشيخ محمد الجابري ) الذي وجد الباب أمامه مفتوحاً على مصراعيه للعمل في مجال الإعلام وتبنى واحتكار هذا المشروع متخذاً من مظهره وزيه ( القبلي ) ومنطقه ووجهته منهاجاً وحجة لاستمالة الناس ومغازلة نوازع الخير فيهم ليقدموا مزيداً من الهبات والتبرعات التي لم تقتصر على الأموال والمجوهرات والمقتنيات من أسلحة ولعب ودراجات تبرع بها رجال ونساء، مسنون وشباب وأطفال طالبين منه تدارك الأمر والبحث عن موقع آخر مناسب لإقامة هذا المشروع . كما عدنا في أكثر من موقع إعلامي ومناسبة إلى إعادة الكرة في مخاطبة (قناة “السعيدة” وشيخها المذكور وكبار المتبرعين ) راجين منهم أن يكونوا أكثر حرصاً على نجاح هذا المشروع ، وأن لا يسلموه إلى العمل العشوائي وأن يشركوا معهم أطباء وباحثين في البيئة بقصد اختيار الموقع المناسب والاستعانة بهم لمعرفة مخاطر إقامته الحالية بالقرب من مصفاة عدن. ونادينا ومازلنا ننادي بأن الإصرار على إقامة المستشفى في نفس الموقع الحالي لن يكون عملاً يتصف بالحمق والعشوائية والسفه وإنما هو عمل تشوبه بالتأكيد كثير من الشكوك أبرزها إفشال أي عمل خيري حقيقي يحتاجه مجتمعنا وينتظره بفارغ الصبر وخصوصاً المشاريع الخيرية الصحية والطبية.
 
 
HyperLink وسام الثورة
 
HyperLink
 
HyperLink الصفحة الرئيسية
 
HyperLink الملحقات الرئيسية  
 
Object reference not set to an instance of an object.
HyperLink BBC  
 
HyperLink نسخـة Acrobat  
 
HyperLink كاريكاتير العدد
 
المعذرة ... حدث خطا مفاجى عند محاولة عرض حالة الطقس , حاول مره أخرى
HyperLink  

حالة الطقس :



 
HyperLink روابط خارجية

 
الرئيسية لمراسلتنا عناويننا الإعلانات البريد الألكتروني
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة 14 أكتوبر للصحافة و الطباعة و النشر
تصميم و إستضافة MakeSolution