قضايا و آراء قائمة الكتاب | المزيد من الكتابات

أحمد ناصر حميدان
عددالمقالات : 41
الـمقـالات :
حكمة الرئيس حجمتهم
01 / سبتمبر / 2014
يتصادف بناء رأي من موقف مزعج ولكن تستشعر الخطأ غير المقصود في بناء هذا الرأي لأنك لم تتمعن جيدا في الأبعاد وخاصة في بلدي اليمن في تراكم الأحداث وتسارع المواقف جعلت البعض يحتار في تحديد موقف خاصة مع كثرة المغرضين والمتربصين بهذا البلد المغدور والمنهوب والعليل. تتمة ...
عدن..وصانونة الهواء
29 / أغسطس / 2014
عدن المدينة الرابضة في حضن البحر يتأثران ببعض تستنشق عدن نسيم البحر الدافئ نهاراً والبارد ليلا يتغير مناخها بتغيرات البحر وللبحر سحر وعشق يجذب الكثيرين من أبناء هذه المدينة التي تردد جبالها أنين الأمواج وتصد غضب البحر لتحمي عدن وأبناءها من ثوراته الغاضبة لكنه أكثر حنية من بعض العابثين بعدن فالعلاقة الثنائية بين عدن والبحر واضحة بثقافة وسلوك أبنائها معظمهم يعملون في البحر في الميناء او الاصطياد.ابن عدن لا تخلو مائدته الغذائية من المأكولات البحرية وهو خبير في أنواع الغذاء البحري والبسطاء منهم لا يتذوق الأكل بغير الرز والصانونة والمطفاية التي تحتوي على السمك آه ما ألذ مقلى مطفاية عدني عند القرن في كريتر وهناك اسر مشهورة بالمطفاية كل هذه الطبخات لا يخلو بيت عدني منها وتعتمد بالأساس على السمك المقلي مع الخضار والطماطم هذه هي عدن التي كانت أسواقها تكتظ بأنواع الأسماك أشهرها الثمد غذاء فقراء عدن . تتمة ...
الاصطفاف الوطني ...والحوثيون
24 / أغسطس / 2014
مُخطئ من يقول أن الوطن بخير وانه خالٍ من الفساد والمفسدين والعبث والعابثين وان رفع الدعم عن المشتقات النفطية لم تيؤثر على المستوى المعيشي للمواطنين وكذلك واهم من يعتقد انه منقذ للوطن دون اصطفاف وطني كبير يضم كل الخيرين على هذه الأرض الطيبة وانه وحده وبخياراته وحدها قادر بالغلبة و أن يفرض على الآخرين ما يريد وعليهم ان يطيعوه ومغرور من يعتقد ان القوة هي مصدره لإركاع الخصم وانه قادر على تصفية خصومه بالقتل وغزو المدن والقرى ليقتل ويسحل كل خصومه ويقصيهم من المسرح السياسي داخل الوطن ويفجر ويدمر المؤسسات ودور العبادات والمدارس والمستشفيات من لا يستوعب تجارب الماضي ليعيد التاريخ المرفوض شعبيا وكل من يستخدم معانات الناس وآلامهم لينفذ أجندات تخصه او تلمعه وهو يتربع على عرش جماعة ذات صفة مذهبية ورثها عن أبية تقاتل كل من يعارضها او يخالفها بالفكر والمذهب لا يحق له ان يتحدث باسم الشعب والجماهير التي ثارت ضد كل هذه الآفات وتنشد المستقبل الجديد الدولة المدنية الحديثة دولة النظام والقانون التي لا سلطة لرجال الدين فيها . ما تقوم به جماعة الحوثي هو استغلال رخيص لمعانات وهموم الوطن والمواطن والكل يعلم ان الوطن لازال يقاوم قوى الماضي التي ثارت عليها الجماهير بثورة يمكن وصفها بالتصحيحية خالية من الانقلاب والاستحواذ والإقصاء والتهميش فتجد قوى الماضي فرض عليها ان تكون شريكة في البناء فتقاوم وتعيق وتحاول ان تستعيد زمنها ولا ننكر امتلاكها لوسائل الضغط والقوة التي تمكنها من ذلك لهذا تتطلب عملية البناء أسلوباً مغايراً لما اعتدنا عليه في الانقلابات العسكرية كتجريد تلك القوى من وسائل ضغطها بسحب البساط التدريجي مع مراعاة عدم أعطائها فرصة لتفجير الوطن المفخخ من قبلهم وكان الأخ الرئيس خير حكيم في ذلك ويتطلب الأمر اصطفافاً وطنياً حوله يساعده على مهمته تلك . اليوم جماعة الحوثي او ما تسمى بأنصار الله وقائدها عبد الملك الحوثي الذي ورثها عن أبيه تهدد الوطن وتفتح الفرص للمغرضين وقوى الماضي لطعن الوطن والاتفاقيات المبرمة والملزمة للجميع لإخراج الوطن من أزمته والتي تعد أهم الانتصارات التي حققتها الثورة الشبابية الشعبية، أي العودة بنا إلى المربع الأول ولا نستبعد أن قوى الفساد والإفساد والإقطاع والاحتكار هي من تزج بالوطن من خلف الستار إلى تفجير و تازيم الموقف لشعورها بالخناق الذي ينطوي حول عنقها يوما بعد يوم من فقدانها مصالحها وقوتها ونفوذها ومنهم عبد الملك الحوثي الذي يشكك البعض بتهريبه للمشتقات النفطية والسلاح والبضائع التالفة من ميناء ميدي . الوطن بحاجة الى اصطفاف وطني لكل القوى الوطنية لدعم الأخ الرئيس قائد وربان السفينة للإبحار إلى بر الأمان بسلام وبأقل الخسائر دون أن نزج بالوطن بحروب وصراعات طائفية عرقية مذهبية ستدمرنا والوطن سوية ولن ينجو منها احد حتى مشعلوها . لا مجال لمزيد من الألم للوطن والمواطن فقد كنا جميعاً شركاء في جلسات الحوار وخرجنا معا بمخرجات مرضية للجميع وتطبيقها هو المنقذ الحقيقي لازمات الوطن وعلينا ان نصب جهودنا في ذلك الاتجاه بالضغط الشعبي على تنفيذ مخرجات الحوار وتشكيل اصطفاف شعبي ليكون سندا للأخ الرئيس لتنفيذ تلك المخرجات دون أن نزج الوطن في حروب وصراعات تعيق استمرار عملية بناء الدولة الم يستولى الحوثي على مناطق وأخرجها عن سلطة الدولة وهو يبني دولته داخل الدولة عليه ان لا يتشدق بحقوق المستضعفين والفقراء والجماهير وهو من شردهم من مناطقهم وقراهم وخاصة اليهود وأهل ألسنة والمهمشين كيف له ان يكون شريكا طاهراً في بناء الوطن وهو يمارس العنصرية والإقصاء والاستحواذ . لا حل بغير اصطفاف وطني حول مخرجات الحوار لنجعلها واقعاً معاشاً ورغم انف الرافضين والمعيقين والفاسدين والمغرضين ان كنتم صادقين . تتمة ...
نحن معك أخي الرئيس .. ولكن !
04 / أغسطس / 2014
أخي الرئيس فوضتك وانتخبتك كافة فئات الشعب بنسبة وتوافق لم يحصل عليها رئيس قبلك في هذا الوطن وهي رسالة لها معناها ومغزاها من شعب ضاق بالقوى التي حكمته سنوات كلها وعود كاذبة تتمة ...
غزة ستنتصر رغم الخذلان
22 / يوليه / 2014
كل عربي تربى وترعرع على هدى القومية العربية التي كانت في شبابي في أوجها وكانت الحاضنة التي تثقفت بها وصاغت سلوكي وأفكاري الوطنية وحبي للانتصار لقضايا الأمة خصوصاً المستضعفين والبسطاء والمهمشين لهذا كنت شغوفا بأن أرى قوميتي العربية تسود وتتصدر أولويات المواقف للشعوب العربية وحكامها ولا استطيع أن أصف حجم ألمي وحسرتي على الإخفاقات المتكررة للقمم العربية والتمزق والتخبط العربي والتآمر على قضاياه الوطنية الكبرى. تتمة ...
الإسلام بريء من ثقافة العنف
18 / يوليه / 2014
ماذا حل بأمتنا العربية امة الإسلام الدين الذي أنزله الله عز وجل ليكون رحمة وخيراً على عباده أجمعين انه ثورة لتصحيح واقع البشرية سماته العدل والمساواة والحرية قيم تهدف لتحويل المجتمعات البشرية إلى مجتمعات إنسانية تتعايش معا وفق هذه القيم النبيلة الرسول { صلى الله عليه وسلم } كان قدوتنا وصلح المدينة كان درس هاما في التعايش بين الأمم بكل أطيافهم العقائدية والفكرية أين نحن من هذه الأعمال التي تركناها وركزنا اهتماماتنا بقشور العبادات التي فيها تكمن خلافاتنا واجتهدنا فيها كثيرا فان أخطأ المجتهد كسب اجر ين أصاب كسب أجران فكثرت أخطاؤنا تحت هذا المبرر وضاق مفهومنا للأحداث والنصوص مما جعلنا نخترق أهم مبادئ الإسلام الحنيف نقتل ونتحايل ونبث الفتن والشائعات والأكاذيب والمغالطات ثم نتعبد وندعو الله بالغفران فيغفر لنا انه غفور رحيم.. تتمة ...
اللجوء للبندقية ...عجز عقلي في مواجهة الفكر
15 / يوليه / 2014
عندما يفتقد الفرد او الجماعة للإمكانيات العقلية والمنطق لمواجهة الفكر يلجئ للتعويض عن عجزة باستخدام البندقية باعتبارها القوة التي يمكن شرائها بالمال والتسلح بها بسهولة ويسر متناسين ان نتائجها هي هدر دماء بشرية وهتك كرامة نفوس إنسانية وتولد أحقاد وضغائن قابلة للانفجار في أي لحظة متاحة أمامها و التسلح بالبندقية دائما تحقق نصرا مؤقت وزائف ينقلب على أصحابة بهزيمة وخزي وعار في لحظة زمن . هل تستوعب قوى العنف ومليشيات الحروب والقتل والرعب في الوطن ذلك وتعتبر من حروبنا السابقة كحرب يناير 86م وحرب صيف 1994م التي تؤكد مقولتنا السابقة أم لازالت ثقافة العنف مسيطرة على عقول ونفوس القوى التقليدية المتخلفة التي لم تستطع مواكبة تطورات العصر فكريا فتريد الانتقال للمستقبل وهي متسلحة بالقوة العسكرية لتفرض نفسها على الآخرين بقوة البندقية كسلاح . هذا ما أكده الأخ المناضل رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي في أكثر من لقاء وشدد عليه في خطابة الأخير في عبارات واضحة ومفهومة لكن فهم القوى التقليدية المتخلفة صعب واستيعابهم ضعيف وتجدهم يكررون مآسي الوطن ومعانات المواطن وكلما خرجنا من نفق مظلم يتعمدون زجنا في نفق أكثر ظلمة وكان النور عدوهم لا يطيقونه ومستعدين أن يحرقوا الجميع من اجل إطفاء حقد دفين في نفوسهم على الخير والنور الذي سيضيء الساحة لتتضح كل الحقائق وتنكشف كل المؤامرات وتسير القافلة في مسارها الواضح والمكشوف للجميع دون استثناء بعيدا عن الغموض والضبابية والبقع السوداء والرمادية . أكد ويؤكد التاريخ الإنساني أن العنف المسلح والبندقية هي مصدر مآسي الأمم وقد تخلت عنها كثيرا من الشعوب في صراعاتها ألداخليه وهي الأمم المتطورة وتعتبر مصدراً أساسياً في تخلف الأمم المتخلفة والمدمرة والمنهارة . وذلك ما يؤكد أن الانتقال للمستقبل المنشود وبناء الدولة المدنية الاتحادية يتطلب التخلي عن العنف والتسلح بالبندقية كقوة ضاغطة أي تجريد المليشيات المسلحة من أسلحتها وعليها أن تتسلح بالفكر والرؤى الثقافية والسياسية للتنافس على أسس فكرية ومنطق عقلاني ومشروع وطني سياسي مقبول لدى الجماهير . من يصر على امتلاك السلاح العسكري إنما يعبر عن رفضه تجاوز الماضي وصراعاته وأحقاده ولم يقتنع بعد بالتغيير والانتقال لمستقبل أفضل وبناء دولة النظام والقانون والعدالة . المشكلة هي في الموروث الثقافي المشوه خلال فترة الإمامة ومقاومة هذا التشوه لثوار سبتمبر وأكتوبر ثم انتصر عليهم الجهل في غفلة زمن وعزز هذه التشوهات إلى أن قامت ثورة الشباب الشعبية واليوم يقاوم ثوارها بقيادة الرئيس هذه التشوهات التي تحولت لطول مداها لثقافة وسلوك وعلينا المقاومة والتآزر والاصطفاف معا لانتزاع هذه إلى ثقافة والسلوك لنستبدلها بالثقافة المدنية ليكون السلاح ملكا للدولة المسلحة بجيش وطني يحمي الوطن والمواطن من أي انتهاكات أومساس بالسيادة والكرامة والعزة ليرسي العدل والإخاء والمساواة والحرية بكل أنواعها وهنا يمكن الحديث عن دولة مدنية دولة النظام والقانون والعدالة . تتمة ...
لإرساء المواطنة المتساوية
08 / يوليه / 2014
ما نفتقده في الوطن هي العدالة الاجتماعية التي جعلت الجماهير تصرخ مطالبة بتحقيقها .. مشاكلنا ومعضلاتنا التي نراها اليوم هي نتاج غياب هذه العدالة ومن يسعون بكل وسائلهم لإعاقة تحقيق نسبة مقبولة من العدالة هم من يرتجفون بمجرد سماع لفظ كلمة العدالة.. ترعبهم لأنهم أعداؤها ومن غيبوها دهرا ليعيثوا بالأرض فسادا هم اليوم يصطفون ضد تحريرها يعيقون بزوغها لتنصف المظلومين وتكشف الظلمة وتحاسبهم اليوم يُعرف الظالم من المظلوم والمنتهك من المنهوك والمصلحي الأناني الذاتي من الوطني المدافع عن القضايا العامة والمشاريع الوطنية الكبرى ومن يرى نفسه مواطناً بسيطاً في وطن كبير يستوعب 25 مليون مواطن وأكثر ومن يرى انه الوطن والثورة والوحدة وغيره لاشيء. تتمة ...
لنضيء قناديل عدن
08 / يونيو / 2014
النور هو رمز الصفاء والحب والتسامح والاستقرار بل هو معبر عن الانفتاح والتطور والانطلاق إلى فضاء العصر الجديد يقال نور الله وجهك دعوة حميدة ودائما يرتبط النور بالملاك والطهارة أي النور يضيء طريق المستقبل فالعلم نور والجهل ظلام والظلام هو السواد القاتم لا يعشقه سوا اللصوص والعصابات ودعاة الرذيلة فتخيل عدن الحبيبة وهي مضاءة تشعرك بالسعادة والبهجة وتراها كحبات اللؤلؤ والمرجان تترابط خيوط أنوارها معا مشكلة منظر بديع يسر الناظرين ويسعد الزائرين هذه هي عدن التي عرفت النور والإضاءة قبل ان تصل إلى دول الجوار كل احتفالاتنا الوطنية والشعبية بإضاءة قناديل الفرح والبهجة في كل شوارع عدن أتذكر ذلك اليوم والعائلة العريقة عائلة احمد مرشد رجل الخير في منطقة المعلى الذي أضاء جبل شمسان بكشافات ضخمه أبان يوم الاستقلال العظيم في 30 من نوفمبر فرحه وابتهاج برحيل المستعمر الغاشم . تتمة ...
ثقافة العنف.. وديمقراطية الإعلام
18 / مايو / 2014
تشخيص الداء ثم تحديد الدواء منطق متعارف علية في الشفاء نحن لا نعتمده مبدءا في حياتنا لأننا لا نعتمد العلم أداة من أدواتنا بل لازلنا نعيش صراعات تجاوزها العالم اجمع بالثقافة المجتمعية السيئة المتأصلة والعقول المتحجرة ثقافة العنف صعب جدا تجاوزها . تتمة ...
 
HyperLink وسام الثورة
 
HyperLink
 
HyperLink الصفحة الرئيسية
 
HyperLink الملحقات الرئيسية  
 
Object reference not set to an instance of an object.
HyperLink BBC  
 
HyperLink نسخـة Acrobat  
 
HyperLink كاريكاتير العدد
 
المعذرة ... حدث خطا مفاجى عند محاولة عرض حالة الطقس , حاول مره أخرى
HyperLink  

حالة الطقس :



 
HyperLink روابط خارجية

 
الرئيسية لمراسلتنا عناويننا الإعلانات البريد الألكتروني
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة 14 أكتوبر للصحافة و الطباعة و النشر
تصميم و إستضافة MakeSolution